وكالة أنباء العرب بوست

وکالة الأنباء المحلية
Wednesday, December 07, 2016
 - [Beirut]
Monday, October 26, 2015 ۱۵:۲۸ |

CIA حاولت تجنيد إسرائيليين خوفاً من ضرب إيران

[-] النص [+]

 

زعمت دولة الاحتلال الإسرائيلي أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA) «حاولت تجنيد إسرائيليين»، كانوا يخدمون في وحدات عسكرية سرية، ويعملون في شركات «هاي-تك» إسرائيلية وأميركية، في الولايات المتحدة.

وذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» العبرية، أن واشنطن لم تكتشف في عام 2012 اختراق مقاتلات حربية إسرائيلية للأجواء الإيرانية فقط، (وهو ما كشفت عنه صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية يوم الجمعة)، وإنما كان عامان 2011، 2012 متوترين بين الجانبين بسبب «تخوف أميركي» من هجوم إسرائيلي على إيران.

 


وأشارت الصحيفة العبرية إلى أنه في إطار ما وصفته بـ«محاولات تجنيد إسرائيليين للاستخبارات الأميركية»، فقد جرى توقيف إسرائيليين خدموا بوحدات سرية في الجيش الإسرائيلي وعملوا في شركات «هاي-تك»، لدى وصولهم إلى مطار نيويورك.

وأضافت أن هؤلاء الإسرائيليين خضعوا للاستجواب لساعات طويلة، في إشارة إلى أن من أجرى الاستجوابات ليسوا من دائرة الهجرة الأميركية، وإنما عملاء «CIA»، مهمتهم تجنيد جواسيس.
 وفي هذا الصدد، لفتت الصحيفة إلى أن أحد هؤلاء الإسرائيليين، الجاري الحديث عنهم، كان قد خضع للاستجواب لمدة عشرة ساعات لدى وصوله إلى مطار نيويورك وأن القنصل الإسرائيلي وضابط الأمن في القنصلية قاما بالتدخل من أجل إخلاء سبيله.

 


و بحسب ما نقلته الاخبار، في إطار «التخوف الأميركي»، حينها، من شن إسرائيل هجوماً على المفاعلات النووية الإيرانية، أشارت الصحيفة إلى أن الاستخبارات الأميركية بحثت عن أي طريقة من أجل معرفة نوايا إسرائيل بضرب إيران، وأن المحاولات الأميركية لتجنيد جواسيس إسرائيليين قد تسببت بتصاعد التوتر بين الجانبين إلى مستوى عالٍ جداً، ما دفع بإسرائيل إلى تقديم احتجاج لدى واشنطن.
ولفتت الصحيفة إلى أنه، بالإضافة لمحاولات تجنيد جواسيس إسرائيليين، فإن الـ«CIA» تجسست إلكترونياً على رئيس الحكومة، ووزير الأمن، الإسرائيليين، وهو ما يؤكد صحة الوثائق التي سربتها سابقاً «ويكيليكس» بهذا الشأن.

دانلود فایل مرتبط با خبر :
شارك برأيك
الإسم:البريد الإلكتروني:
التعلیق:    
ادخل نتيجة العبارة التالية
= 2 + 6
7377
التعلیقات