وكالة أنباء العرب بوست

وکالة الأنباء المحلية
Saturday, December 10, 2016
 - [Beirut]
Monday, October 26, 2015 ۲۰:۳۰ |

الحريري يرد على خطاب السيد نصرالله في ليلة عاشوراء

[-] النص [+]

 

أكد رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري أنه لا يمكن لأي لبناني يملك ذرة واحدة من الإحساس بالمسؤولية الا ان يشعر بالإهانة امام مشاهد النفايات، مشيراً الى أن المطلوب وضع القرار الذي اتخذته الحكومة موضع التنفيذ سواء من خلال المراسيم والاجراءات او من خلال وضع كل الجهات المعنية امام مسؤولياتها.
وفي تصريح له، أوضح الحريري "أننا نقف بكل قوة وراء رئيس الحكومة سلام ونجدد ثقتنا بإدارته وحكمته ورئاسته"، لافتاً الى ان حل مشكلة النفايات يتطلب تحمل الجميع مسؤولياتهم لتمكين سلام الدعوة لأسرع اجتماع لمجلس الوزراء.
ومن جهة أخرى، شدد على "اننا نريد للحوار ان يستمر في نطاق المصلحة الوطنية اللبنانية دون سواها وليس في نطاق الإملاءات الخارجية والاستقواء بالعروض العسكرية"، معتبراً أن تعليق الآمال على التدخل العسكري الروسي في سوريا لقلب طاولة الحوار في لبنان هو رهان في الاتجاه السياسي الخاطىء.
وأشار الى أن "حزب الله" لا يريد حوارا يناقش خروجه على الاجماع الوطني وذهابه للقتال في سوريا، مؤكداً أن "حزب الله" لا يريد حوارا يعالج خروجه على النظام العام واعتبار مناطق نفوذه السياسي محميات عسكرية يمنع على الدولة واجهزتها التدخل فيها.
ورأى الحريري أن "حزب الله" لا يريد حوارا يقارب انتشار السلاح والمسلحين في كل المناطق لان ما يسمى بسرايا المقاومة يجب ان تبقى عصية على الشرعية، مشيراً الى أن "الحزب كما اتحفنا السيد حسن نصر الله مؤخرا يريد حوارا نترك فيه موضوع رئاسة الجمهورية جانبا ونذهب الى امور اخرى"، مؤكداً "أننا لا نرى وظيفة للحوار الوطني في هذه المرحلة من حياة لبنان سوى البت بمصير رئاسة الجمهورية وانهاء الفراغ في سدة الرئاسة".

وأكد أن لا فائدة من المكابرة التي تتكرر في كل خطاب بان "حزب الله" لن يخرج من ساحة القتال في سوريا، ولا فائدة من سلوك طريق الاستقواء والاستعلاء على اللبنانيين وتعبئة النفوس بشعارات الضغينة المستوردة من ايران، كما أنه لا فائدة من توسل رضا ولي الفقيه برفع وتيرة العداء ضد السعودية واستغلال المنابر الحسينية لتحريض فئات مضللة من الشيعة اللبنانيين عليها، معتبراً أن "حزب الله" هو حزب ولي الفقيه ويستحيل لمثل هذا الحزب ان يعمل خارج إرادة الولي الفقيه.

وشدد على "اننا لن نهدي "حزب الله" فرصة القضاء على الحوار لان لا سبيل سواه لتنظيم الخلافات مهما اشتدت"، مؤكداً أن "الحوار خيارنا منذ البداية وقد بادرنا اليه وتمسكنا به في اصعب الظروف وهو ليس مِنّة من احد ولن يكون شقة مفروشة بأثاث إيراني".

دانلود فایل مرتبط با خبر :
شارك برأيك
الإسم:البريد الإلكتروني:
التعلیق:    
ادخل نتيجة العبارة التالية
= 3 + 2
7400
التعلیقات