کد خبر :7394
الخرطوم ترد على انتقادات إيران بشأن اليمن

 


قال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السودانية إن "الخرطوم ليست في حاجة لنصائح من طهران تملي عليها ما ينبغي فعله وما لا يجب تركه، وإذا كانت ترى أنها تمتلك الرأي الصائب فالأولى أن تدخره لنفسها".

يأتي ذلك ردا على الانتقادات التي وجهتها لها طهران، بسبب مشاركتها في عاصفة الحزم، وإرسال أعداد كبيرة من جنودها إلى عدن، والتأهب لإرسال آلاف آخرين. وأضاف المصدر إن "الحكومة الإيرانية وجدت نفسها متورطة في اليمن، ولم يعد بإمكانها فعل شيء لحليفها الحوثي، واكتفت بمحاولات الإساءة للآخرين"، بحسب ما اوردته صحيفة "الوطن" السعودية.

وتابع المصدر "استجابة الحكومة السودانية لطلب قوات التحالف العربي، وللحكومة اليمنية الشرعية هي إجراء طبيعي، فرضته طبيعة العلاقات بين السودان ومحيطه العربي الطبيعي، كما أن العلاقات الأزلية بين الشعبين السوداني واليمني تفرض على الخرطوم المسارعة بالوقوف إلى جانب صنعاء، ودعمها في وجه التمرد الحوثي الذي سلب الشرعية واعتدى على المواطنين العزل".

واختتم المصدر تصريحاته بالقول إنه "على إيران أن تلزم الصمت، وأن تكف عن التدخل في شؤون الدول الأخرى".

وأشار إلى أن وزارة الخارجية السودانية بصدد إصدار بيان رسمي يرفض تدخل طهران في شؤون السودان الداخلية أو التعليق على قراراته الرئاسية، مشيرا إلى أن الجهات المختصة داخل الوزارة بصدد استدعاء السفير الإيراني بالخرطوم للاحتجاج على تلك التصريحات.

وكان مساعد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، هاجم أمس الأول، الحكومة السودانية، بسبب انضمامها إلى التحالف العربي في اليمن، وقال إنه "لن يجديه نفعا".

وأرسلت السودان الاسبوع الماضي 950 جنديا إلى عدن، (جنوب البلاد) معززين بمدرعات وأسلحة ثقيلة إلى عدن على دفعتين، مطلع الأسبوع الماضي، في حين أكد المتحدث باسم الجيش السوداني أن ستة آلاف جندي على أهبة الاستعداد للمشاركة إلى جانب قوات التحالف العربي.